الأربعاء، 23 يونيو، 2010

في مدينتنا كل شيء مباح


في مدينتنا كل شيء مباح.. اغتيال العواطف  و العصافير.. قطف الزهور و رائحة الياسمين
في مدينتا لا صباحا يطل بفيروز و لامساءا يجتاح الرصيف ...
في مدينتنا تكتب الثقافة على على قبور الاطفال و يدون التاريخ على جلود الفقراء 
في مدينتا رصيف معبدا بحروف الردة .. بتاريخ اهوج لا يعرف الاعراب 
فمدينتنا يا سيدتي تنساب ما بين حرف العين و الراء يتوسطه فاردا قدميه حرف الهاء 
مدينتنا تجمع كل الحروف ... و تجمع كل من لديه خبرة في اغتيال الكلمات 
حين تأخذ جولة في مدينة الحروف في مدينتنا ستشاهد العجب العجاب ...
ستشاهد نفسك بدون ثياب 

ستشاهد صرة الحزن على كل رصيف 
ستشاهد خيانات ذوي القربى
ستشاهد ثوب عرسك و خاتم الخطوبة على ابواب المطارات 
فلمدينتنا عدة ابواب

في مدينتنا تهتز النشوة و اللذة عدة مرات لتغادر 
في مدينتنا دفترك الثوري يدينك و يعريك 
فمدينتنا تعريف الثورة :عهر الصواب

في مدينتنا للابتسامة صك الغفران 
في مدينتنا ليس هناك عمر للذكريات 
فعند اقرب مكب نفاية ستسيطر عليك لتقذف بها هناك 
فلا تكترث !
فمدينتنا عند اول مفترق طرق تغتالك 







ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق