الجمعة، 18 مارس، 2011

ما اين جائوا !؟


من أين جاءوا
و كرم الزيتون يبتعد الأميال عن قلبي
و شهد جسمك يمتد أغنيات على كتفي
من أين جاءوا ؟
و لم يتبقى غيرك يحملني طربا
تذكرت تذكرت
تذكرت ففي الخانة الأخيرة بعض الأغنيات
و تذكرت وجه مارسيل و هو يغني
في البال أغنية
و غني قليلا يا عصافيري
فهذا اللحن كيف جاء بخاصرتك
إلى هنا
و كيف لي ان اغسل ما اقترفته
في سرير الليل و بعض الخطايا؟

كل الامنيات  على صدري
تغتسل كالفراشات من شهوة الليل
من اين جائو ا
و سريري لم ينتفض من ثقل الخطايا
و يعلن ثورة  تطرد ني

من اين جائوا بالقصائد
و اخر قصيدة اثقلها الشتاء
على العبور من نافذتي
من اين جاءوا
و مسائي يكتظ بمذيعات الاخبار علنا
لعل العبور الى النافذة صار اقصر ..

في الذاكرة ثمة رصاصة تعبث


في الذاكرة ثمة رصاصة تعبث 

و انا اهذي 

تلك النغمات تثير شهوتي مجددا 

و الهذيان يعرف طريقه تماما

الى النشوة 

او الى الثورة 

و انا انتمي لما يثير الشغف 

او الشغب 

او حالة الفوضى